Friday, September 12, 2014


In the past, the concepts of identity and mobility were used in limited ways.  Identity was conventionally used to refer to ethnic, racial, linguistic, regional, gender, and class categories; mobility  generally referred to the migration of people from one place to another or to changes in class strata.  However, the 21st century has brought major changes in the ways we interpret identity and mobility, as well as presenting new complexities as we shift between our multiple identities and locations. These shifts are due, in part, to changes in technology, business practices, transnational knowledge transfer and collaboration, and the more sophisticated use of personal identification processes (e.g., electronic passports, subscriber identity modules, etc.), not to mention the high penetration rate of mobile telephony.  The Global System for Mobile Communication (GSM) for example, is dubbed the world's largest "identity management system”[1] while social media, by and large, offer ways, virtually, to reproduce much of what people do (e.g., buying and selling, chatting and playing, learning, publishing, organising, governing, as well as expressing feeling, etc.) but they also generate new concerns (e.g., ethical, legal, existential) and topics such as the digital divide, open access, people journalism, etc. These innovations raise questions about the role that technologies play in social and business life and their economic, socio-cultural and governmental consequences. More fundamentally, we ask how our derived (and partial) identities or movements (in cyberspace), change the ways we think and act, and whether or not they shape (or shield) the content and structure of the knowledge we produce.  

These concerns may seem far-fetched for countries where non-literacy and electricity are still issues, and where the internet is a long way from being a mainstream medium. However, based on experience in developed countries, this is the perfect time for such considerations. Ultimately, the public will benefit from this forethought, especially if  (1) civic awareness is raised; (2) appropriate technologies are utilized;(3) the implemented policies are made available for critical analyses and (4) if these policies and analyses provide guidance for co-creating innovative responses to development problems, as well as to an understanding of how we shape (and are shaped by) the global society. 

MOBILITIES AND IMMOBILITIES:  In this symposium we address a fundamental social issue: the impact of identity, mobility, and technology (especially social media) on knowledge production. A number of schools of thought have addressed the issue of identity and mobility: e.g., the socio-historical approach  that describes a shift over the last century from place-based (prescribed) identities to mobile (achieved) identities; recent theories in sociology that see identity as mobile, dynamic, hybrid, and relational; recent theories in geography that consider the relationship between place and identity; and recent technological convergence theories and their implications for the information society that deal with digital and electronic identities in the online and networked world.  In this symposium we argue that both mobility and place (including the concept of “home”) are essential components of identity construction [2] (on the ground and online) which is, then, an essential component of knowledge production.  

Over the past decade, a new, more inclusive and transnational approach to the study of mobilities has emerged which involves research not only on the movement of people, but also of animals, objects, ideas, and information, and which also involves complex networks, relational dynamics, and the redistribution or reification of power generated by movement and displacement. We must also add a consideration of associated immobilities:  e.g., borders as well as border crossings, isolation as well as connectivity, forced settlement as well as nomadism, disability as well as ability, incarceration and occupation as well as expansion and freedom. It thus encompasses both the embodied practice of movement and the representations (including the arts), ideologies, and meanings attached to the mobile and immobile [3]. 

DIGITAL & ELECTRONIC MOBILITIES AND IDENTITIES: The past decade also saw the emergence of e-commerce and e-government where identity or mobility is exercised in virtual space through the capabilities of modern day information and communication technologies to manipulate vast amounts of data with high speed. The implementation of these systems not only involves technical aspects (e.g., authentication and authorization, system interoperability and security), but also social, legislative and ethical aspects (e.g., trust, accountability, personal liberty, and privacy). For instance, how do practices like profiling and exchanging information across organizational or national boundaries use our digital identity and move our location? Where, if any, can a line be drawn between creative and controversial uses of social media websites? New work models like the "mobile worker” have a variety of communication contexts (e.g., fixed versus flexible hours, employer versus employee control or communication device ownership) where implementations also differ in the ways they impact the identity of the mobile worker.[4]  For example, we ask how technologies (e.g. Mobile Identity Management System (MIMS) and Location Based Services (LBS)) are utilized for controlling personal reachability in the organization. How do telecommunication policies affect the private sphere of the individual? Which ones are more conducive to national prosperity? Which choices of implementation make our e-systems less intrusive and more inclusive?   

DESCRIPTIVE IDENTITIES AND SOCIAL FORCES:  For some time, identity as social scientists had often described it, seemed essentialist and fixed. Identity was identity, period. With the exception of class analyses and some migration studies, usually only lip-service was paid to how identities change.  However, as mentioned above, some powerful social forces have come to bear on various forms of identity. In addition to disruptive economic forces, among some other disruptive social forces are migration, transnationalism/globalization, and diaspora.  All of these have challenged concepts of place and “home.”  

The symposium on “Contemporary Issues in Knowledge Production: Identities, Mobilities, and Social Media,” with its emphasis on how identities move and change, not only through  migration and various forms of movement, but also through social media and other forms of technology, is relevant to our thinking about education, art, health, governance, business, development, etc., as well as being a foray into knowledge production and co-production that will be discussed in this symposium in the context of Sudan. 

References Cited: 

[1] Royer D., Denkar A., and Rannenberg K., The Future of Identity in the Information Society: Challenges and Opportunities. Springer-Verlag Berlin, 2009. pp. 196. 
[2] Easthorpe H. “Fixed Identities in a Mobile World?  The Relationship between Mobility, Place, and Identity,” Identities: Global Studies in Culture and Power 16 (1), 2009, pp. 61-82.  
[3] Paraphrased from a Mellon postdoc call:  Wesleyan Post-doc – “Mobilities” (Spring 2015). Available at: 
[4] Royer D. (Ed.). Collection of Topics and Clusters of Mobility and Identity – Towards a Taxonomy of Mobility and Identity. FIDIS (Future of Identity in the Information Society) Consortium (2003). Available at:  

CoordinatorsDr. Gada Kadoda (Sudanese Knowledge Society) [SKS] & Professor Emerita Sondra Hale (University of California, Los Angeles) [UCLA]  

SKS Organizing Team (Affiliations are for identification purposes only): 

Uz. Ahmed Sirelkhatim (Accountant, DAL Foods) 
Uz. Fatima Salaheldin(Intern, National Population Council)  
Uz. Hana Mohamed (Admin. & Finance Manager, Epidemiological Laboratory) 
Uz. Mai Bashir(Researcher, National Population Council) 
Eng. Marwan Adam(Dot. Energy, Energy Consultant) 
Uz. Nada Mahmoud(IT Student, University of Khartoum) 
Uz. RawanSharfi(Project Management Analyst, E-Learning Sudan Project) 
Eng. WigdanSeedahmed(Chemical Engineering Graduate) 
Uz. Yahia Holi(Law Student, University of Neelain) 

Arabic Translation SupportDr. Asha Musa & UzSiham Elmugammer


نداء للمشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاركة

ندوة وحوار حول القضايا المعاصرة فى إنتاج المعرفة: الهوية والتنقلية و وسائل التواصل الإجتماعي

الجهة المنظمة: الجمعية السودانية للمعرفة

التاريخ: ۱٤۱۵ فبراير ۲۰۱۵ / الخرطوم، السودان

فى القرن الماضي، إنحصر إصطلاح الهوية على مفاهيم الإثنيات والأعراق والأجناس واللغات والفئات الطبقية كما تم حصر إصطلاح التنقلية على مفاهيم الهجرة من مكان الى آخر طلباً لتغيير الوضع الطبقى الإجتماعي. وحمل القرن الحادي والعشرون تغييرات فى مفاهيمنا السائدة حول الهوية والتنقلية و أضاف كثير من التعقيدات بالنظر الى تعدد الهويات المنسوبة للشخص الواحد وتعدد طرق التنقل. جزئيا أرتبط هذا التغيير فى المفاهيم بمجمل التغييرات التى أحدثها التطور المستمر فى التقنيات الحديثة، وأشكال ممارسة الأعمال التجارية، والتبادل المعرفي والتعاون العالمي و النظم الحديثة للتثبُت من الهوية الشخصية للبشر (مثل: الجواز الإلكتروني، وحدات تعريف مشتركي الخدمات، ..الخ) و المعدلات العالية لإنتشار الهواتف الجوالة. فمثلاً إذا تناولنا ما يقوم به "النظام العالمي للإتصالات المتنقلة (GSM)" والذي يعتبر اكبر نظام عالمي لإدارة الهوية[۱]، وما تقوم به الوسائط الإجتماعية الإلكترونية من إعادة انتاج لما يفعله الأشخاص (مثل:، البيع والشراء، الونسة و اللهو، التعلم، النشر، التنظيم، الحكم، ,وكذلك للتعبير عن الاحساس ..الخ) نجده قد أثار عدد من المخاوف الجديدة اخلاقية وقانونية و وجودية كما افرز مواضيع جديدة مثل الفجوة الرقمية، الوصول الحر أو المفتوح، الصحافة الشعبية ..الخ. وقد أثارت هذه الابتكارات الحديثة العديد من التساؤلات حول الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في الحياة الإجتماعية و العملية وانعكاس اقتصادياتها واجتماعياتها وثقافاتها على السياسات الحكومية. والأهم من ذلك كله هو الكيفية التى تعمل بها هوياتنا الجزئية المتعددة و تنقلاتنا فى الفضاء الإلكترونى على تغيير طرق تفكيرنا و أفعالنا، وما اذا كانت تشكل او تحجب هياكل و محتوى المعرفة التي ننتجها.

وقد تبدو هذه الاهتمامات بعيدة الصلة عن واقع ا لأمم التي لا تزال تعاني من الأمية وانعدام الكهرباء ولا يزال التفكير في التواصل بالشبكات العنكوبتية ترف بعيد المنال.إلا ان التجارب التي مرت بها دول العالم المتقدم تشير الى ان هذا هو الوقت المناسب للتفكير في وضع التدابير الاستباقية لمثل هذه القضايا سيكون مفيدا لمجتمعاتنا بالاخص أذا وضعنا الاعتبار الأتي: (۱) رفع الوعي بالحقوق المدنية؛ (۲) استخدام التقنيات المناسبة؛ (۳) اخضاع السياسات الحكومية للنقد البناء؛ (٤) ما اذا كانت هذه السياسات وتحليلها يساهم في توليد افكار وحلول مبتكرة لقضايا التنمية و فهم الكيفية التى نسهم بها فى تشكيل المجتمع العالمى او كيف نتشكل بتأثيراته.

التنقلية والاتنقلية:
نعالج في هذا المنتدى مسألة اجتماعية جوهرية وهي: تأثير الهوية والتنقلية والتقنية (خاصة وسائل التواصل الاجتماعي) على أنتاج المعرفة. تعرضت عدة مدارس لمعالجة موضوعي الهوية والتنقلية مثل: الطريقة المجتمعية التاريخية والتي تصف التغيير خلال القرن الأخير بالانتقال من هويات ثابتة في المكان (المتوارث) الى هويات متنقلة (مكتسبة)؛ ونظريات علم الاجتماع الحديثة والتي ترى ان الهوية متنقلة وحركية ومتهجنة الأجناس وذات صلات بالقرابة أو الأنساب؛ ونظريات جغرافية حديثة تعتقد في الرابطة بين الهوية والمكان؛ ونظريات التقارب الإلكتروني الحديثة وإنعكاساتها على "مجتمع المعلومات" والذي يتعامل مع الهويات الرقمية والإلكترونية (في عالم الشبكات العنكبوتية). ونحن في هذه الندوة نعتقد ان كلا من التنقلية والمكان (بما فيه مفهوم الوطن) عنصران هامان لبناء الشخصية او الهوية (على أرض الواقع أو على الفضاء اللإفتراضي)[۲] والتي هي بدورها عنصر هام لإنتاج المعرفة.

وقد ظهرت في العقد الأخير طرق بحثية أكثر شمولأ لدراسة التنقلية لا يعتمد فيها البحث على تحركات البشر فحسب، بل يشمل الحيوانات والأغراض والأفكار والمعلومات وتدخل فيها ايضا العمليات الحاسوبية المعقدة والعلاقات الدينامكية وإعادة تجسيد و توزيع السلطة الناتج عن الحركة والنزوح. يسعى هذا المنتدى الى وجوب وضع الاعتبار لبحث ودراسة اللاتنقل الذى تحيط به عوامل مثل: الحدود وصعوبة تجاوز الحدود ، والعزلة والارتباط، وإعادة التوطين والإرتحال ، والعجز والقدرة، والسجن والاحتلال ، والتوسع والحرية. بالتالي تصبح البحوث اكثر شموليه كونها تتضمن الممارسات المجسدة للحركة و تمثيلاتها المختلفة مثل الفنون و الايديولوجيات والمعاني المرتبطة بالتنقل والا تنقل[۳].

الهوية والتنقلية الرقمية والإلكترونية:
كما شهد العقد الماضي صعود نظم التجارة الإلكترونية والحكومة الإلكترونية حيث تُمارس الهوية أوالتنقلية في الفضاء الافتراضي من خلال الاستفادة من مقدرات الهائلة لإجهزة التقنية الحديثة التى تستطيع التعامل مع بيانات ضخمة و بسرعة فائقة. فإلى جانب الاحتياجات التقنية (نظم إثبات شخصية المستخدم وترخيص الاستخدام وقابلية التعامل المشترك بين النظم والحماية) يحتاج تنفيذ هذه الأنظمة الى تدابير إجتماعية وقانونية وأخلاقية (مثل: الثقة، المحاسبية، الحرية الشخصية وإلخصوصية) . ومثال على ذلك، كيف تقوم عمليات تصنيف الأفراد (Profiling) وتبادل المعلومات عبر المؤسسات والدول على اختزال هويات الافراد وتغيير أمكانهم؟ وأين وكيف يمكن ان تُوضع الحدود الفاصلة بين الإستخدامات المبتكرة والمثيرة للجدل لمواقع التواصل الإجتماعي؟ الى اى مدي يتعرض المستخدمين من عمال وموظفين الذين يعملون فى أطار نظم ألاعمال الجديدة الى إنتهاك الهوية من قبل أصحاب العمل تبعاً لسياقات الاتصالات المختلفة (مثلا: نظام عمل ساعات الإنتاج المراقبة رقيما وملكية الجهاز المحمول)؟[٤] على سبيل المثال كيف تتحكم تطبيقات نظم إدارة الهويه للهاتف المحمول (MIMS) و الخدمات المعتمدة على المكان (LBS) فى الوصول و الإتصال بالمستخدمين؟ وكيف تؤثر السياسات المؤسسية المختلفة للإتصالات على خصوصية الأفراد؟ وماهي السياسات التى تساهم فى دفع عجلة التنمية؟ و ماهي أفضل الخيارات لتطبيق سياسات أكثر شمولاً وأقل انتهاكا لخصوصيات الأفراد؟

الهويات الوصفية والقوى الاجتماعية:
فى السابق إكتفت العلوم الاجتماعية بوصف الهوية بأنها ضرورية وثابتة، فالهوية هي الهوية ولا مزيد! فبإستثناء مناهج التحليل الطبقي ودراسات الهجرة لم تنال تُغيرات الهوية اهتمام يذكر من البحث. وذلك على الرغم من ظهور بعض القوى الاجتماعية القوية التي أصبحت تعتمد فى حركتها على أشكال مختلفة من الهويات. أن تأثيرات القوى الإقتصادية و الاجتماعية المُجددة إضافة الى عوامل الهجرة الخارجية والإغتراب والعولمة قد زعزت المفاهيم السائدة للمكان والوطن.

مع تركيز ندوة القضايا المعاصرة فى إنتاج المعرفة: الهوية والتنقلية والتواصل الإجتماعي على كون ان الهويات لا تتعدد و لا تتغير فقط من خلال التنقل والهجرة ولكن ايضا من خلال وسائل التواصل الإجتماعي و غيرها من اشكال التقنية الحديثة، الا انها ايضا وثيقة الصلة بتأثيث تفاكيرنا حول التعليم، الفن، الصحة، الحكم، التجارة ، التنمية وغيرها. هذه الندوة هى محاولة للتفكير وفتح ابواب النقاش حول قضايا إنتاج المعرفة والانتاج المشترك للمعرفة في السياق السوداني.

المراجع المشار إليها:

[۱] Royer D., Denkar A., and Rannenberg K., The Future of Identity in the Information Society: Challenges and Opportunities. Springer-Verlag Berlin, 2009. pp. 196
[۲] Easthorpe H. “Fixed Identities in a Mobile World? The Relationship between Mobility, Place, and Identity,” Identities: Global Studies in Culture and Power 16 (1), 2009, pp. 61-82
[۳] Paraphrased from a Mellon postdoc call: Wesleyan Post -doc – “Mobilities” (Spring 2015). Available at:

[٤] Royer D. (Ed.). Collection of Topics and Clusters of Mobility and Identity – Towards a Taxonomy of Mobility and Identity. FIDIS (Future of Identity in the Information Society) Consortium (2003). Available at:

تنسيق: د. غادة كدوده (الجمعيه السودانية للمعرفة) [SKS] و بروفيسور سوندرا هيل (جامعة كاليفورنيا - لوس أنجلوس) [UCLA]

فريق العمل من الجمعية السودانية للمعرفة (الانتماءات هي لأغراض التعريف فقط):

أ. احمد سر الختم (محاسب، دال الغذائية)
أ. فاطمة صلاح الدين (متعاونة، المجلس القومي للسكان)
أ. هناء محمد (ادارية ومدير مالي، معمل الأمراض الوبائية)
أ. مي بشير (باحثة، المجلس القومي للسكان)
م. مروان ادم (مستشار، DOT للطاقة)
أ. ندي محمود (طالبة/تقنية المعلومات، جامعة الخرطوم)
أ. روان شرفي (إدارة المشاريع، مشروع التعليم الإلكتروني بالسودان)
م. وجدان سيد احمد (خريجة هندسة كيميائية)

أ. يحيي حولي (طالب/قانون، جامعة النيلين)

الترجمة للغة العربية: د. عائشه موسى و أ. سهام المجمر